Monday, May 5, 2014

اليزابيث اكفورد Elizabeth Eckford



اول طالبة امريكية سوداء حاولت الدخول لمدرسة ليتل روك الثانوية المركزية في ليتل روك في ولاية أركنساس. بعد الغاء الفصل العنصري في المدارس.

ولدت اليزابيث في ليتل روك في عام 1942 ،وذهبت إلى مدرسة منفصلة. 
وكانت الولايات الجنوبية : تكساس ، أوكلاهوما، أركنساس، ميسوري ، لويزيانا ، ميسيسيبي، ألاباما، جورجيا ، فلوريدا، ولاية كارولينا الجنوبية ، ولاية كارولينا الشمالية وفيرجينيا و كنتاكي جميعها تحظر الأطفال البيض والسود من حضور نفس المدرسة .
 في عام 1952 ناشدت الرابطة الوطنية المتقدمة لملونين الشعب NAACP إلى المحكمة العليا بأن الفصل العنصري في المدارس غير دستوري . قضت المحكمة العليا بأن المدارس المنفصلة مقبولة طالما أنها كانت " منفصلة و متساوية " . ولم يكن من الصعب للغاية بالنسبة لـ NAACP لتوفير المعلومات لإظهار أن المدارس بالأبيض والأسود في الجنوب لم تكن متساوية.
بعد النظر في المعلومات التي قدمتها NAACP ، أعلنت المحكمة العليا في عام 1954 بأن المدارس المنفصلة ليست متساوية وبالتالي وحكمت انها غير دستوري. قبلت بعض الولايات الحكم وبدأت بإلغاء الفصل العنصري . ومع ذلك العديد من الولايات في الجنوب ، بما في ذلك ولاية اركنساس رفضت قبول الحكم الصادر عن المحكمة العليا.


 4 سبتمبر 1957 ، حاولت اليزابيث و ثمانية طلاب أميركيين ( تسعة ليتل روك) من أصول إفريقية أخرى لدخول ليتل روك المدرسة الثانوية المركزية ، و المدرسة التي قبلت سابقا فقط الأطفال البيض . أعلن حاكم أركنساس "اورفال"  أرسال الحرس الوطني لوقف الأطفال من دخول المدرسة.



24 سبتمبر 1957 ، استنكر الرئيس دوايت أيزنهاور العنصرية في الجنوب وعدم انصياعهم لحكم المحكمة العليا , وبعد 18 يوما من محاولة إقناع اورفال لانصياع للحكم , قرر أيزنهاور إرسال قوات اتحادية الى أركنساس لضمان ذهاب أطفال السود الى مدرسة ليتل روك الثانوية المركزية. وكان سكان البيض غاضبيين ووصفوا القوات بجيش احتلال , وعانت اليزابيث والثمانية في المدرسة من العنف الجسدي والاعتداء العنصري المستمر, وفقدوا أربعة أولياء الأمور وظائفهم لأنهم قد أصروا في إرسالهم الى مدرسة البيض. في نهاية المطاف قرر " اورفال " بإغلاق جميع المدارس في ليتل روك؟



في عام 1958 انتقلت إليزابيث إلى سانت لويس بولاية ميسوري حيث حقق المؤهلات اللازمة للدراسة درجة البكالوريوس في التاريخ. بعد الجامعة أصبحت أول أميركي أفريقي في سانت لويس يعمل في أحد البنوك غير الحراسة. انتقلت في نهاية المطاف إلى ليتل روك ، أركنساس، و الآن هي أم لولدين .



مدرسة ليتل روك سابقا
مدرسة ليتل روك حاليا

إليزابيث في محطة للحافلات، 4 سبتمبر 1957
اليزابيث في المنزل

اليزابيث خارج المنزل مع صديقاتها
اليزابيث في  المدرسة مع مدرسة التاريخ إميلي بينتون سبتمبر 1957
اليزابيث خلال ايام الجيش







تسعة ليتل روك

اليزابيث الآن
منزل اليزابيث
اليزابيث مع كلينتون
تمثال اليزابيث


اليزابيث وهاسل

اليزابيث وهاسل مع الرئيس كلينتون في المكتب البيضاوي

هاسل بريان Hazel Bryan


اليزابيث وخلفها هاسل
هاسل
قم بالتعليق بواسطة
أو
اختر نوع التعليق الذي يعجبك

No comments :