Wednesday, April 9, 2014

مقالي الجديد ... عاد النصر ... والعود أحمد ....


لأنه فارس نجد لم يعود من الطريق السهل بل عاد من اصعب الطرق ، بتحقيق بطولتين احدهما دوري جميل ، عاد على اكتاف غريمه التقليدي ، الذين كانوا طوال السنين العجاف يقللون منه ويستهزئون به . عاد والارقام القياسية تتحطم تحت اقدامه.  


الامير فيصل بن تركي ...

رئيس استلم فريق يحمل على اكتافه تاريخ طويل بالانجازات وجمهور غفير متعطش للبطولات ، اصبح في مكان لا يحسد عليه ، رأى أن الابتعاد عن الأعلام وترك القيل والقال عامل اساسي لتحقيق بطوله ، فكان له مايريد.  


حسين عبدالغني ...

لاعب تحمل الكثير الكثير ، اعلام المنافسين ، الخروج من المسابقات خال الوفاض ، الجماهير الغاضبه ، وهو يرد في الميدان ويعمل بجد الى أن تحقق مراده ، واجبر الجميع على الاشاده به .  


محمد نور ...

الكل أجمع على أنها صفقه فاشله ، وأمام ناظر الجميع زاد على تاريخه بطولتين .  


كارينو .. ولاعبيه ...

عملتوا بجد واجتهاد وروح الفريق الواحد ، فاصبحتم عائلة واحدة ، وكنتم عند ثقة انفسكم قبل ثقة الادارة والجمهور ، فاستحقيتم بطولتين على مجهودكم.  


جمهور الشمس .. رمز الوفاء ...

دائما يكون الرقم الواحد في مباراة فريقه ، حاولوا بشتى الطرق تهميشه وتقليل منه وتغيير الحقائق ، مع كل هذه العوائق تخطاها واصبح الجمهور الأول في السعوديه وامتلك 50% من عدد تذاكر حضور دوري جميل.  

الفريق المنافس ...
عندما لم يستطيعوا مجاراة النصر في الميدان ، حاولوا بشتى الطرق جر الفريق لاعلامهم الكاذب ، مع الامير فيصل بن تركي لم يستطيعوا فترك لهم الاعلام والتفت لفريقه ، مع اللاعبين فكان فيصل بن تركي لهم بالمرصاد فجدد مع اغلب اللاعبين المهمين قبل دخولهم الستة أشهر الى أن حصل مرادهم مع الكابتن خالد الغامدي تأثر خالد ولم يتأثر تماسك وعزيمة الفريق لتحقيق هدفهم.  شكرا للجميع كل من وقف ودعم هذا الكيان ليعود لمنصات التتويج مرة اخرى ... والقادم اجمل بأذن الله ...  

Salem Alenazi
 @MrSalemLove
قم بالتعليق بواسطة
أو
اختر نوع التعليق الذي يعجبك

No comments :